-->

تعلم فن التجاهل لتعيش بسعادة وتجعل الآخرين يحترمونك وينجذبون إليك

تعلم فن التجاهل لتعيش بسعادة وتجعل الآخرين يحترمونك وينجذبون إليك
    فن التجاهل

         التجاهل فن لا يعرف حلاوته إلا الشخص الذي يعيش على خطاه، فالإنسان حين ازداد إلى هذا العالم ولدا وحيدا وحين يموت سيموت وحيدا، لذا عليه أن يعيش كما يريد،  وبالطريقة التي يريد أن يعيشها، وليس كما يريد الناس من حوله . وعليه أن يتجاهل كلام الناس والتعاليق التي تأتيه يوميا من أناس تافهين هدفهم الأساسي هو إيذاء الآخرين بكلامهم البذيء، وجعل الآخرين يفقدون الثقة والأمل، فمختلف الأحكام والكلام الذي تسمعه عنك هو مجرد كلام ولا بد أن تتخطاه وتتجاهله، وكما يقال : إن أتقنت فن التجاهل فقد اجتزت نصف مشاكل الحياة .

    فن التجاهل

         معظم الناس يعانون من التأثر بكلام الآخرين وآرائهم ويحاولون أن يسعوا جاهدين لكي يظهروا بأفضل حالة وأفضل مظهر لكي ينالوا الرضا والقبول من هؤلاء، ومن أجل أن لا يهاجموا كلاميا، وبعض الأحيان قد يشعروا باليأس والتطرف والاكتئاب، فقط لأنهم يتلقون تعليقات سلبية، لذا التجاهل هو الحل، ولكي تعيش بسلام عليك أن تحترف هذا الفن .

    1- معنى التجاهل

         التجاهل هو عدم الاكتراث وعدم الاهتمام لما يقوله الآخرون وتعيش حياتك ببساطة بعفوية، فما يقوله الناس يعبر عنهم ولا يعبر عنك، فالشخص عندما يطلق الأحكام فهو يحاول أن يشبع ذلك الاحتياج والكبت الذي يعانيه، فأنت لست مجبر بأن تتغير أو تغير في شخصيتك أو مظهرك، أو تتحدث كذا وتفعل كذا، لكي تنال إعجاب شخص معين أو تحصل على حب الآخرين، فمن يحبك سيحبك كما أنت .

    2- ماذا يفعل التجاهل

         التجاهل يمكن أن يجعلك في قمة السعادة، وتعيش الحياة التي كنت ستحرم منها، وهو يخرجك من دوامة القلق والتذمر، فالناس قد يفرضون عليك أسلوب حياة معين، دون أن تحس بذلك من خلال أرائهم وتصرفاتهم تجاهك . التجاهل يجعلك تعطي قيمة كبيرة لنفسك، ويعيد كل إنسان إلى حجمه الفعلي فإن كنت تعرف شخص أو تحب إنسان معين وكنت تهتم به بشدة لتنال إعجابه، بقليل من التجاهل، سيجعله يفقد صوابه ويصبح مهوس بك وستحصل على حب الطرف الآخر، وينجذب لك الآخرون، وهذا أفضل ما يمنكن أن يقدمه لك فن التجاهل . سنذكر بعض الأسرار لكي تتقن فن التجاهل وسنذكر أيضا فن التجاهل في الحب .

    تعلم فن تجاهل الآخرين

         سبع نصائح ستجعلك تحرف فن التجاهل وتتذوق طعم الحياة والسلام الداخلي، وهو من أهم الفنون في الحياة لكي تنجح فيها، وتحقق ما تصبو إليه دون أن تبالي بالعراقيل و المواقف وكلام الناس من حولك .

    1- اعلم أن آراء الآخرين لا تعبر عنك

         انتقادات وآراء الآخرين كيف ما كانت إيجابية أم سلبية فهي لا تعبر عنك فهي تعبر عنهم وعن نقصهم وعجزهم المكبوت بداخلهم ويريدون أن يخرجوه لكي يشعروا بشيء من الراحة النفسية وعلى العكس هذا قد يريحهم لفترة ولكن لا يدوم سرعان ما ينقلب عليهم، فالإنسان الإيجابي دائما يدعم الناس ويساندهم ويزرع في أنفسهم الإيجابية والحماس، أما الإنسان السلبي فهو الذي ينتقد الآخرين ويحاول أن يقلل منهم، فلذا كن واعيا للأشخاص من حولك، خالط الإيجابيين، وتخلص من الملاعين والتافهين، فهذا هو أول مبدأ لكي تشعر بالسلام الداخلي والسعادة والراحة النفسية .

    2- نحن نعيش حياة واحدة

         أنت تعيش حياة واحدة ولديك فرصة واحدة، فلماذا تهتم لما يعتقد الآخرون عنك، وتدخل في دوامة القلق والتوتر، وتضيع عليك الفرصة التي وهبك الله إياها لتعيش في هذه الحياة بسعادة وهناء وصفاء الذهن من كل المؤثرات البشرية المدمرة . عش من أجل نفسك وليس من أجل الآخرين، اطرح على نفسك هذا السؤال : لماذا علي أن أحيا بالطريقة التي يفرضها علي الناس من حولي؟ اعلم أن الحياة قصيرة ورائعة وأنت الذي تبتعد عن جمالها، ابتعد عن الأسئلة التي تراودك عن نفسك، كأن تقول لماذا فلان لم يعجبه لباسي؟ أو ما رأي فلانة عني، لماذا لم تعجب بي؟ هذه كلها أسئلة تجعلك دائما مطاعا للناس، كلما ابتعدت عنها كلما عشت بحرية وفرح الكينونة، ونقصد بالكينونة هي أن تعيش اللحظة وتستمتع بها وتطرد بعيدا كل الأشياء والأفكار السلبية التي تراودك عن الماضي أو المستقبل أو عن آراء الآخرين .

    3- تقبل عيوبك

         عندما تتقبل عيوبك كما هي أو تحاول أن تطورها وتكون عارف تمام المعرفة بهذه العيوب فلن يؤثر فيك أي كلام أو تصرف من الآخرين، لأنك ستمسي واثق من نفسك، وعلى دراية بكل الأشياء الداخلية فيك وفي شخصيتك . وأنت متقبل نفسك كما أنت فلن يزعزعك أي شيء في هذه الحياة، والتعليقات والآراء السلبية التي تأتيك من الآخرين لن تعتبرها سلبية بعدا ذلك .

    4- لا تعطي الآخر أكثر من حجمه

         التجاهل هو حقا نعمة، فهو يعيد كل إنسان إلي حجمه الحقيقي، أنت حين تتأثر بكلام أو رأي شخص معين فإنك إذن تعطيه قيمة وحجم أكثر من حجمه الفعلي، لهذا لابد أن تعطي لنفسك قيمة أكثر من أي شخص آخر، وتضع نفسك في المقدمة، فكل ما يهمك هو نفسك وليس الأشخاص الآخرين، فإن كنت سعيد فستكون سعيد بنفس وإن كنت تعيس فإنك تكون تعيس لنفسك، لذا لا تدع أحد يعكر مزاجك وسعادتك .

    5- تجنب السلبية والأشخاص السلبيين

         إن السعادة ترتبط أساسا بحالات تدرك على أنها إيجابية، إذا أصابك شيء سلبي في حياتك أو من بعض الأشخاص فإنه يكون في طياته درسا عميقا جدا لا يظهر مفعوله على الفور وإنما يظل يهاجمك في حياتك، لذا لا تدع لهذه الطاقة السلبية بأن تكون . إن عند ترك السلبية وتجنبها والتخلص منها، تنشأ الإيجابية، وكي تتخلص من السلبية عليك أن تتجنب الأشخاص السلبيين .

    6- لا تحاول إرضاء الجميع

         إرضاء الناس غاية لا يمكن الوصول إليها، ومن ضرب المستحيل أن يحبك جميع الناس، فنحن مختلفون وكل شخص يحب أشياء معينة، والاختلاف هو الحياة، وبدونه كيف تستمر، فلن تفرق بين الخير والشر . قد تجد أناس يكرهونك بدون سبب، وعند محاولتك إرضاء هؤلاء فإنك تكون على الحافة التي ستوقعك إلى الأسفل فإنك بذلك تخسر قيمتك وقد تخسر أناس يحبونك، فلهذا لا تحاول أبدا إرضاء الناس جميعهم فأنت لا تحتاج أبدا إلى إرضائهم فذلك لن ينفعك بشيء، وعلى العكس من ذلك ارضي نفسك واهتم بها ودللها، واعتني بها فهي التي ستدوم لك، ولا تعطي الأشخاص فوق ما يستحقون، وستشعر براحة البال وطمأنينة داخلية .

    7- تخلص من كثرة التفكير

         كثرة التفكير والتفكير الزائد هو إدمان يدمن عليه الإنسان، فحين يتلقى بعض الانتقادات من أناس لا يحبونه فإنه يدخل في دوامة من التفكير تفدي به إلى عدم راحة البال وعدم الهدوء الداخلي، فتظل تتردد تلك الأفكار السلبية في عقله، ويظل يقول عبارات مثل، فلان قال لي أني لست جميل، أو فلان قال أني سيء، وتذهب معه هذه الأفكار أينما ذهب وتحول حياته إلى جحيم، والتفكير الزائد قد يجعلك لا تستطيع النوم بسبب كلام قاله شخص وجرحك، لذا يجب عليك التخلص فورا من هذا التفكير، فكل ما يقال عنك يعبر عن مصدره أي عن الشخص الذي تفوه به، ولا يعبر عنك بتاتا فهو لا يعرفك ولا يعرف قدراتك لا يعرف أهدافك وطموحاتك وخططك للغد المشرق فتفاءل ما حييت .

    فن التجاهل في الحب

         أحيانا يكون التجاهل من أجل الاهتمام، فمن أجل لفت انتباه شخص والسيطرة على مشاعره يجب عليك أن تتجاهله بعدما كنت تهتم لشأنه، فالتجاهل يولد الحب والعاطفة . فالشخص الذي تتجاهله سواء كان صديق أو حبيب أو شخص تعرفه، فإنه يتوق إلى تعاملك السابق معه، ويسعى من أجل أن ينال اهتمامك السابق، إن الاهتمام الشديد لفترة ثم التجاهل الشديد يجعله مجنون بك، وسيسعى جاهدا لكي ينال رضاك، وكما يقال : " إن كنت تريد شيئا بشدة وتحبه فاتركه يذهب وتجاهله، فإن عاد إليك فهو ملكك للأبد وإن لم يعد إليك فإنه لم يكن لك من البداية " .